نبذة عن حياته    
 

مرافقته للشيخ علي بن عبد الله:

كان الشيخ علي بن عبد الله آل ثاني شاعرا وأديبا محبا لمجالس الشعر والأدب والشعراء والأدباء ، والفقه والحديث والعلماء ، وكان الشيخ المانع خير مستشار له .  فقد كان الشيخ المانع آية في معرفة رجال الحديث والمؤلفين والشراح ، وله اطلاع واسع في جميع العلوم كالحديث والفقه وأصولهما واللغة والتاريخ والتفسير والنحو، فطاب للشيخ علي بن عبد الله أن يكون  ملازما له في حله وترحاله، من الدوحة إلي بيروت ، وقد ألف محبوا الشيخ علي وضيوفه في الدوحة أو بيروت وجود الشيخ المانع ، مستأنسين بحديثه مستفيدين بعلمه ، وفي إحدى السفرات قضي بصحبة الشيخ علي بن عبد الله حوالي سبعة أشهر ، وعندما تهيأ للسفر مغادرا بيروت إلي الدوحة ارتجل أحد الشعراء هذه الأبيات:

لقد عزم الإمـام علي الرواح        بـطائرة تطير بلا جنــاح

جفت قدماه ظهر الأرض رفقا        فبشــري للفضاء وللرياح

سألت لك السـلامة في غدو         وحمدك للسري عند الصباح

سنفتقد ابن مانـع إذ ينادي         منادي الناس حي علي الفلاح(13)  

وكان للشيخ علي قصرا في عالية في لبنان وقد أقام هناك مسجدا كبيرا افتتحه  بصلاة الجمعة في المحرم سنة 1381هـ الموافق أول سبتمبر سنة 1961 م   وكان برفقته الشيخ المانع أيضا 

مرض الشيخ المانع ووفاته  :

أصيب الشيخ محمد المانع بمرض "البروستاتة"  ، وقد ظل رحمه الله  دائم الإطلاع والبحث في كل فروع المعرفة ، حريصا علي الصلاة بالمسجد حتي بعد أن جاوز الرابعة والثمانين ، وكان يحاول الصلاة واقفا متكئا علي عصاه ، وكان يسقط أحيانا بين الصفين  .

سافر إلي بيروت لإجراء عملية جراحية في مستشفي "دار الصحة " التي أسسها الدكتور نسيب البربير ، وقد توفي عقب العملية بالمستشفي يوم الخميس 14 رجب 1385هـ الموافق 7 نوفمبر 1965م ، وقد صلي عليه في بيروت جمع من أهل العلم والفضل والحكم والسفراء من رجالات لبنان والعالم الإسلامي الذين تصادف وجودهم في لبنان .

      نقل جثمانه إلي الدوحة بالطائرة حيث تمت الصلاة عليه بجامع الشيوخ نهار السبت السادس عشر من رجب ، وقد صلي عليه جمع غفير من قطر والسعودية علي رأسهم أمير البلاد وولي عهده وكبار رجالات الدولة ، ودفن في المقبرة الشرقية بالدوحة(14) 

وتكريما للرجل واعترافا بفضله نعته وزارة المعارف بقطر بتعميم وضعه مديرها الأستاذ كمال ناجي جاء فيه· 



·  ( محمد الشافعي)     بحث غير منشور



(13)  أحمد يوسف حمود : علي درب الأمير    ص 129-130 

(14) حامد عبد العزيز ملا حامد : مرجع سابق   ص 85 


                       20/26

1    2    3    4    5    6    7    8    9    10    11    12    13    14    15    16    17    18    19    20    21    22    23    24    25    26   

 
 
 
 
قام بإعداد هذا الموقع عبد الله عبد العزيز المانع

aalmana@hotmail.com

 
جميع الحقوق محفوظة لشركة المانع قطر للكمبيوتر

www.almanaqatarcomputer.com

Tel: +974 - 44360363 -Fax: +974 - 44361363 -P.O. Box: 2000-DOHA- QATAR